خطب

في ذكرى الشيخ أبي إسحاق إبراهيم اطفيش
العنوان في ذكرى الشيخ أبي إسحاق إبراهيم اطفيش
الكاتب أ. إبراهيم بـن عمر كركـاشة
المجال السير والتاريخ
التاريخ 02-04-2010
عودة إلى القائمة

في ذكرى الشيخ أبي إسحاق إبراهيم اطفيش

الخطبة الأولى

إن الحمد لله نحمده ونستعينه  ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا . من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله

أما بعد فيا أيها الإخوة المؤمنون :

يقول الله تبارك وتعالى:( ياأيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجلس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشزوا فانشزوا يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير )المجادلة 11

قبل أسبوع أقيم مهرجان عظيم لرجل عظيم في يومين دراسيين علميين عن حياة الشيخ أبي إسحاق إبراهيم اطفيش الجزائري العالم العامل من تنظيم جمعية الشيخ أبي إسحاق إبراهيم اطفيش لخدمة التراث بغرداية والجمعية الثقافية القطبية ببني يزجن .وهما مشكورتان على هذا التفكير السديد والتخطيط المحكم والجهد المبذول لأنجاح هذا العرس العلمي الكبير.

وقد حضره ثلة من العلماء الأجلاء والمشائخ الفضلاء والدكاترة والأساتذة والباحثين والطلبة وجمهور غفير من الناس من مختلف المناطق وكلهم شغف وتلهف إلى ما سيقدم من أنواع العلوم والمعارف.

وما زاد المهرجان روعة وجلالا حضور وزير الشؤون الدينية ممثلا لرئيس الجمهورية سدد الله خطاه وسفير عمان بالجزائر وسماحة المفتي العام لسلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي بارك الله في عمره ونفع به وبعلمه المسلمين ووفود من عمان وزنجبار وليبيا وتونس جزاهم الله خير الجزاء.

وقد مضى اليومان سريعا سرعة البرق في غاية الروعة شكلا ومضمونا وقد حلق بنا المحاضرون عاليا مبرزين مآثر الشيخ أبي إسحاق وعلمه الغزير وأعماله الجليلة ومواقفه المشرفة وكتاباته الرائعة ورحلاته الدعوية ... فكان الشيخ حقا الشيخ العالم العامل .

إن هذا المهرجان يعتبر لفتة طيبة إلى ماض حافل بالمفاخر ووقفة رائدة لاستنطاق التاريخ وتنشيطا للذاكرة لاستجلاء المناقب لمن مضى من علماء ومشائخ دونت أسماؤهم بأحرف من نور في سجل التاريخ فكانوا لصلاحهم وتقواهم وعلمهم وتضحيتهم في سبيل الإسلام والمسلمين من الخالدين وعند الله من أوليائه الصالحين وحق لنا أن نذكرهم بخير لأنه عند ذكر الصالحين تنزل الرحمات.

أيها الإخوة المؤمنون :

أرى من باب الوفاء لهذا الشيخ الجليل أن أستسمح العلماء والدكاترة في أن أدلي بدلوي الصغير مع الدلاء فأقدم ترجمة مختصرة لهذا الشيخ الفاضل حتى يتسنى لمن لم تسعفه ظروفه الخاصة من حضور فاعليات المهرجان أن يتعرف على الشيخ ومناقبه...والحق أن يومين من المحاضرات قليل في حق مشائخنا الأفذاذ الذين ينادون من طيات كتبهم وتراثهم قائلين: يجب وجوبا أن يطلع الجبل الحاضر من أبنائنا وأحفادنا وشبابنا على السلف الصالح من هذه الأمة المباركة حتى يعتزوا ولا يغتروا وحتى يبنوا حاضرهم ومستقبلهم على أمجاد الماضي المشرق وحتى يثبتوا على مبادئهم ويموتوا على ما ماتوا عليه.

فأقول وبالله التوفيق:

[  ولد الشيخ أبو إسحاق إبراهيم بن امحمد بن إبراهيم بن يوسف اطفيش ببني يزجن عام 1886م وتوفي عام1965م بالقاهرة ودفن بها.

أخذ مبادئ العلم بمسقط رأسه عن عمه قطب الأئمة وعن الحاج إبراهيم زرقون ثم توجه إلى الجزائر العاصمة وتتلمذ على يد الشيخ عبد القادر المجاوي.وسافر بعد ذلك إلى تونس ليستزيد من العلوم العقلية فأخذ عن الشيخ محمد بن يوسف الحنفي والعلامة الشيخ الطاهر بن عاشور .

قال الشيخ أبو اليقظان  رحمه الله : لما وصل أبو إسحاق إلى تونس تحمل معنا مسؤولية الإشراف على بعثتنا العلمية...واقتحم ميدان السياسة أوان تأسيس الحزب الدستوري التونسي مع الشيخ صالح بن يحي سندا للعلامة عبد العزيز الثعالبي .

أصدرت فرنسا ضده حكم الإبعاد عن تونس في فيفري 1923 م فاختار التوجه إلى القاهرة فاستقر فيها وشرع في أداء رسالته ونشاطه في التأليف والتحقيق والطبع والفتوى.

فمن منجزاته وأعماله:

1 ـ إصداره في مصر لمجلة المنهاج بين سنة 1925 م و 1930 م .

2 ـ قيامه بتحقيق العديد من أمهات الكتب وطبعها منها :

·       شرح النيل في ثلاثة أجزاء للقطب.

·       شامل الأصل والفرع للقطب.

·       مسند الربيع بن حبيب في الحديث.

·       الجامع لأحكام القرآن في التفسير للقرطبي.

3 ـ تأليفه لكثير من الكتب منها :

·       موجز تاريخ الإباضية

·       الدعاية إلى سبيل المؤمنين

·       الفرق بين الإباضية والخوارج.

4 ـ مكانته بين العلماء :

كان مرجعا هاما في الفتوى وعلوم الشريعة الإسلامية وله إلمام شامل بالمذاهب الفقهية وتضلع أكثر في المذهب الإباضي.

5 ـ علاقاته مع الشخصيات الكبرى:

تربط أبا إسحاق علاقات وطيدة مع الداعية محب الدين الخطيب وكذا الشهيد حسن البنا والشهيد سيد قطب والعلامة محمد رشيد رضا .

كان عضوا نشيطا في مكتب إمامة عمان بالقاهرة واختاره الأمام غالب بن علي العماني ممثلا رسميا لعرض قضية عمان في هيئة الأمم المتحدة..]

هذا غيض من فيض من مسيرة الشيخ  ومن أراد الاستزادة والعلم والمعرفة فعليه باقتناء الأقراص لليومين العلميين الدراسيين فهي متوفرة لدى منظمي المهرجان.

أيها الإخوة المؤمنون :

إن السؤال الذي يجب أن يطرح عندما تقام مثل هذه المهرجانات وتحضرها مثل هذه الشخصيات هو لماذا تقام هذه الملتقيات ولماذا تذكر هذه الشخصيات ولماذا تحيا هذه الذكريات وما هي العبرة المنشودة من كل ذلك ؟

إن الجواب على هذه الأسئلة وغيرها يتلخص في ثلاث نقاط أساسية هي:

1 ــ تواصل الأجيال.

2 ــ الاقتداء والتأسي.

3 ــ محاسبة النفس.

النقطة الأولى : تواصل الأجيال.

إن تواصل الأجيال ضرورة ملحة لاستمرار حياة أي مجتمع يريد أن يبقى مترابطا متماسكا.

وعلى كل جيل أن يمتن الروابط والعلاقات بالجيل السابق وعلى أبناء الجيل الحاضر أن يعرفوا أن لمن سبقوهم الفضل والجميل على كل ما وجدوه مهيأ ومعبدا فيشكروهم ويعترفوا لهم بذلك.

وأن يدرسوا عنهم كل دقيقة وجليلة في كل مجالات الحياة وأن يبنوا مستقبلهم سائرين على دربهم المنير مضيفين أمجادا أخرى على ما مضى  متمثلين بقول الشاعر الحكيم :

 لسنا وإن أحسابنا كرمت                يوما على الأحسـاب نتكل

نبني كما كانت أوائلنــا               تبني ونفعل مثلما فعلـــوا

ومعتبرين بحكمة الشاعر القائل :

وخير الناس ذو حسب قديم              أقام لنفسه حسبا جديــدا

وإني أربأ بكم يا أبناء الجيل الحاضر أن تزوروا عن أحسابكم وأمجادكم فهي والحمد لله كريمة. وإن أوائلكم كانوا عظماء فهم سلاسل ذهبية معروفة الجذور طيبة الأصول كالشجرة الطيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها .

النقطة الثانية : الاقتداء والتأسي.

قال تعالى : ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ).

وقال تعالى في سورة الأنعام   لما ذكر لنا ثمانية عشر نبيا : ( أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده).

إن الغرض الأسمى من عرض المشائخ والعلماء وسيرة أسلافنا الكرام هو التأسي والادكار.

إن أمة  لا تعرف تاريخها معرفة صحيحة أمة ضعيفة.

وإن شبابا لا يدرون عن مؤلفات أسلافهم إلا النزر اليسيرشباب يخشى عليهم من الضياع .

وإن مثقفين لا يستثمرون أوقاتهم وطاقاتهم في البحث عن مآثر وسير من سبقوهم شباب انعزاليون.

وإن مجتمعا لا يعد الخلائف للسلف ولا يكلف بعض الشباب ببعض المهام ولا يدربهم على تحمل بعض المسؤوليات ولا يستثمر في النبغاء والنجباء مجتمع يخاف عليه من الانقراض.

ولكي تتوطد العلاقات بين السابقين واللاحقين ويهتموا بسير الأجداد ويعتزوا بهم علينا أن ندرس لأولادنا في جميع المستويات والأطوار تاريخنا المجيد بأسلوب مبسط جذاب حتى يحفظوه.

وعلينا أيها الإخوة جميعا وعلى كل من يحفظ شيئا من تاريخ أوائلنا وعلمائنا ومجاهدينا ممن التحقوا بالرفيق الأعلى أن يملي ذلك على أولادنا وشبابنا حتى لا تضيع الأمانة وتندرس الحقائق وتبلى الوثائق .

سارعوا أيها الشباب الصالح إلى مجالسة كل عالم أو شيخ أو مؤلف أو خبير في تخصص ما وخذوا الحكمة من أفواههم وسجلوا التاريخ والوقائع بالوسائل السمعية والبصرية الحديثة قبل فوات الأوان و قبل أن يأتيهم الموت فيحملوا معهم ميراثا غاليا وكنزا ثمينا فتكونوا من المقصرين في حقهم وتندموا حيث لا ينفع الندم فكونوا خير خلف لخير سلف بالاعتراف بالجميل للآباء والأجداد الصالحين.

فاللهم اهدنا فيمن هديت وتولنا فيمن توليت وعافنا فيمن عافيت وبارك لنا فيما أعطيت يا أرحم الراحمين.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.                        ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين .

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

أما بعد فيا أيها الإخوة المؤمنون :

ومع النقطة الثالثة والأخيرة وهي محاسبة النفس.

لنحاسب أنفسنا أيها الإخوة الكرام أفرادا وجماعات ولنقل بصدق ماذا فعلنا نحن إزاء من سبقونا بالإيمان. فأولئك علماؤنا ومشائخنا وآباؤنا وأجدادنا قد قدموا النفس والنفيس وجاهدوا في الله حق جهاده بالمال والعلم والروح فما ضعفوا وما استكانوا بل صبروا وصابروا ورابطوا وصمدوا ولم يرتابوا ولم يترددوا وواصلوا كفاحهم حتى أتاهم اليقين وهم ثابتون على دينهم ومبادئهم.

فهل حافظنا على تراثهم ونشرناه أم لا زال حبيس الرفوف والخزائن ؟

وهل ساهمنا في إبرازه وعظا وخطبا وتعليما وندوات ومعارض وملتقيات ؟

فعلى كل من يملك مخطوطات قديمة أو وثائق نادرة عن مآثر المذهب الإباضي أوتاريخ وادي ميزاب أو أمجاد الجزائر أن لا يبخل بتسليمها إلى جمعية الشيخ أبي إسحاق اطفيش لتصويرها وتخزينها وطبعها ونشرها خدمة للتراث ووفاء للسلف الصالح في حفظ الأمانة.

وهل نحن على دربهم سائرون وعلى العهد باقون وعلى المذهب ثابتون؟

  يا شبابنا الصالح ويا أبناءنا الأعزاء :

لقد كان الشيخ أبو إسحاق إبراهيم اطفيش مثالا يقتدى به في تمسكه بمبادئه ويعتبر من العلماء المتفتحين على المذاهب الإسلامية معرفة ودراية مع اعتزازه بمذهبه الإباضي اعتقادا وتطبيقا وما عاب عليه أحد في ذلك أبدا، فكل حر وما اقتنع من مشائخه الأولين فكان الشيخ بين العلماء مهاب الجناب معززا مكرما أينما حل وارتحل...

فما بال أقوام لا يعتزون بمذهبهم الإباضي فيغيرون ويتغيرون ويجهلون العلماء السابقين ويبثون البلبلة في أفكار الناس...احذروا يا أبناءنا ممن يشككونكم في مذهبكم وعقيدتكم وصلاتكم وسائر العبادات واثبتوا على ما تعلمتم من مشائخكم وما داوم عليه آباؤكم وأجدادكم من السلف الصالح قرونا عديدة من لدن إمام المذهب جابر بن زيد المشهود له بالتقوى والصلاح وسعة العلم فطريق المذهب واضح المعالم صحيح السند متين البنيان خال من البدع والخرافات سليم من الغلو والتطرف فسييروا عليه آمنين مطمئنين...                                         واعتزوا بدينكم وأصالتكم ووطنيتكم وحافظوا على مقدساتكم من هيئات عرفية وأنظمة رائدة ومؤسسات خيرية واحترموا مسيريها والقائمين عليها وانفوا الشبهات عنها واعلموا أنكم الخلائف المنتظرة فلا تستبقوا الأحداث ولا تتعجلوا الأمور ولا تصطنعوا فجوة بينكم وبين من سبقوكم من الكبار فالميدان هو محك الرجال ومصنع الأبطال .

وكأني بلسان حالهم يقول :

تلك آثارنا تدل علينا      فانظروا بعدنا إلى الآثار

ولنقل لهم من باب الوفاء :

نبني كما كانت أوائلنا      تبني ونفعل مثل ما فعلوا

هذه هي العبرالتي نأخذها من مثل هذه الملتقيات صغتها لكم في هذه الرسالات لمن كان له قلب أوألقى السمع وهو شهيد والله ولي التوفيق.

فاللهم ارحم مشائخنا وعلماءنا وآباءنا وأجدادنا وجازهم على ما ربونا وعلمونا جنة وحريرا

اللهم احفظنا  و احفظ شبابنا وأولادنا من الزيغ والضلال واجعلهم بررة مهتدين.

اللهم اعصمنا وإياهم من الشك والارتياب وثبتنا على نهجك القويم ودرب الصالحين.

اللهم أصلح ذات بيننا وألف بين قلوبنا واهدنا سبل السلام.اللهم وحد صفوفنا واجمع كلمتنا ولم شعثنا

واجعلنا إخوة متحابين.اللهم أصلح ولاة أمورنا ووفقهم لما فيه صلاح البلاد والعباد يا أرحم الراحمين.

اللهم انصر الإسلام والمسلمين في كل مكان ودمر اليهود وأعداء الدين يا قوي يا عزيز .

عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون .وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

- مسجد التقوى -

غرداية يوم الجمعة 17 ربيع الثاني 1431 هـ  / 02 أفريل 2010 م

الأستاذ : إبراهيم بن عمر كركاشة.

الاسم
البريد الالكتروني
الرد
حروف الشيفرة
اضافة رد